منتدى الامراء

منتدى الامراء

تبادل الاراء والوعى والافكار والاشعار
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البرلماني الصغير.. إبدأي إعداده من الآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاميرميدو
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 573
تاريخ التسجيل : 29/08/2011
العمر : 15

مُساهمةموضوع: البرلماني الصغير.. إبدأي إعداده من الآن   الأحد سبتمبر 04, 2011 4:17 pm


من منا لم يحلم في الصغر بأن يصبح نائبا عن دائرته كي يمثل أهله وجيرانه وأقاربه في البرلمان وبالتالي يستطيع حل مشاكلهم جميعا، فيأتي بوظيفة لهذا، ويعالج آخر، ويبني مدرسة هنا، ويشيد مستشفى هناك، بالضبط مثلما حلمنا جميعا بأن نكون أطباء حتى نتمكن من معالجة الفقراء بالمجان. إنها أحلام الطفولة التي برع هؤلاء الصغار في تجسيدها من خلال البرنامج القديم "البرلمان الصغير".. والتي كدنا من خلال المشادات والاختلافات التي كانت تحدث بينهم أن نحسبها جلسات حقيقية.
عملوها العرب
هذا ما أصبح العالم يطمح إليه حاليا، أن تتم تربية جيل يعرف كيف يعبر عن رأيه، وأن يصبح هناك بالفعل "برلماني صغير" يستطيع تمثيل الأطفال أو تمثيل دائرته على أكمل وجه حينما يكبر، أو على الأقل تنتشر ثقافة الانتخاب والتعبير عن الآراء بحرية. وقد ظهر ذلك بالفعل في بعض الدول العربية ففي البحرين أصدرت الأمانة العامة لمجلس النواب نشرة "البرلماني الصغير" لتثقيف فئة الأطفال وتوعيتهم سياسيا وبرلمانيا، أما في اليمن فنجد أول برلمان منتخب للأطفال، هو مكون من واحد وثلاثين طفلا تتراوح أعمارهم بين ال 13 وال15 عاما، وقد تم انتخابهم بالفعل من بين تلاميذ المدارس كي يناقشوا القضايا التي تؤثر على الأطفال في اليمن. أما في المغرب فقد تم انتخاب أصغر برلماني في العام 2007 وكان عمره حينها 25 عاما.
ولكن هل هناك خطوات معينة لتجهيز الطفل الصغير ليصبح برلمانيا ناجحا في المستقبل بحيث يكون له سمات شخصية تؤهله لأن يكون مرشحا نزيها وصادقا ويستطيع تحمل مسئولية مجتمعه، هذا ما سنتناوله في هذا الموضوع من خلال الاستعانة بآراء بعض الخبراء والمستشارين التربويين.
مسئول منذ الصغر
تقول وفاء أبو موسى ،الأخصائية النفسية والمستشارة التربوية،: البرلماني الصغير فكرة مبدعة إذا تم غرس مبادئها الصالحة في نفوس أطفالنا منذ الصغر، ولكي يتم تجسيدها بنجاح يجب أن تتكاتف الجهود المجتمعية بشكل متكامل بدءا من الأسرة إلى المدرسة فالنادي ومؤسسات الطفولة وجمعيات حقوق الطفل لتضع خطة وطنية لتعزيز رؤية وقرار الطفل البرلماني.
وعن دور الأسرة في تأسيس البرلماني الصغير تكمل أبو موسى قائلة أنه دور أساسي، لأن التربية الأسرية هي من تزرع بالطفل الاستقلالية وتحمل المسئولية والمبادرة والقدرة على اتخاذ القرار، فهي مهارات شخصية يتمتع بها الطفل في حال توفرت لديه أجواء تربوية صالحة كالقدوة الحسنة، واحترام الخصوصيات، واحترام الرأي الآخر وحسن الاستماع، وتولي المسئوليات منذ الصغر.
مهارات برلمانية
وترى د. دعاء راجح ،المستشارة التربوية، أنه لابد من توصيف دقيق لشخصية البرلماني الناجح حتى نتعرف على المستهدفات التربوية التي نريد تنميتها في الطفل منذ صغره، ويمكننا تحديدها على سبيل المثال في قوة الشخصية والتي تتمثل بدورها في الثقة بالنفس والقدرة على التحدث والتعبير عن الرأي بمنتهى الوضوح والطلاقة، والنظر إلى مصلحة المجموع قبل المصلحة الشخصية، والقدرة على الدخول في المناورات السياسية بحكمة، والاختلاط بالناس والإحساس بمشكلاتهم والتعايش معهم، وكذلك القدرة على القيادة الجماهيرية نحو تحقيق الأهداف، والتنبؤ المستقبلي، والقدرة على الحوار والعمل في فريق وتقبل الآخر.
وتقدم د.دعاء بعض التدريبات التي تؤهل الطفل كي يكون برلمانيا ناجحا مستقبلا، كما تشير إلى عدة تحفظات على بعض التصرفات التي تقوم بها الأسرة والمجتمع:
- تشجيع الطفل من بداية حياته على التعبير الصريح عن نفسه ورؤيته للأحداث، ويكون التشجيع بالطلب منه ومساعدته على الاختيار اللغوي والتعبير الدقيق ومدح هذا الأمر فيه، واحترام ما يعبر عنه وعدم السخرية منه ليكون هذا الأمر مع مرور الأيام من صميم شخصيته.
- تنمية القدرة على التحكم الذاتي، فهناك الكثير من المشاعر الطفولية السلبية المرتبطة بطبيعة المرحلة السنية، والتي تكون طبيعية في فترة من حياة الطفل ولكنها تحتاج إلى التوجيه والتهذيب حتى لا تنمو معه دون أن ندرى. فالطفل في سني حياته الأولى يكون أنانيا متمحورا حول ذاته ولابد من التعامل مع مثل هذه الطباع بالرفق مع الحزم حتى يتعلم ألا يغلب مصالحه الشخصية على مصالح الآخرين، وأن يتعلم كيف يتفاوض ويقدم بعض التنازلات في سبيل الحصول على مصالح أكبر، والحفاظ على العلاقات المهمة وأن ينظر إلى النزاع بمنطق (الفوز- الفوز) بالتوصل إلى تسويات يفوز فيها طرفي النزاع.
- تلافي ما يقوم به بعض الآباء من تكريس للأنانية والصدام للحصول على المصالح الشخصية دون اعتبار لمصلحة الآخر، والتباهي بالفوز على حساب الآخرين والتفاخر بالإنجاز على حساب العلاقات.
- تنمية قدرة الصغير على حل المشكلات واتخاذ القرارات والنظرة الموضوعية إلى المشكلة بعيدا عن العاطفة، وذلك بتعريضه لمشكلات خيالية من خلال القصة والطرفة وبترك الطفل يحل مشكلاته بنفسه دون الاعتماد المفرط على الوالدين مع توجيهه ومناقشته للوصول إلى الحلول والبدائل الممكنة، وتنمية القدرة على وضع قوانين نزيهة تراعى مصلحة الجميع للعمل على عدم تكرار المشكلة مستقبلا.
فإذا ما اختلف الطفل مع أخيه حول لعبة، أو قناة تليفزيونية، أو برنامج فليعرض كل منهم وجهة نظره، ويطرح الحلول النزيهة التي تراعي مصالح الكل، ويشترك الجميع في وضع القوانين التي تتجنب حدوث المشكلة مستقبلا، وعندما يظهر في القانون ثغرات يتم إعادة النقاش حول الموضوع مرة أخرى ومع تكرار الأمر والمثابرة عليه يتعود الطفل كيف يحل مشكلاته وصراعاته بالحوار، وكيف ينظر إلى مصلحة الآخر قبل النظر إلى مصلحته الشخصية.
- تنمية القدرة على الإحساس بمشاعر الآخرين والإحساس بمشكلاتهم والتعاطف معها، والتحفيز الذهني لمساعدتهم في حل مشكلاتهم وتشجيعه على هذا الأمر مهما كانت النتائج.
- تنمية مهارات القيادة والإقناع والإنصات لدى الطفل وضرورة تضافر الأسرة والمدرسة والمجتمع على تشجيع هذه المهارات، حتى لا يحدث الصدام بين قناعات الطفل وخبراته المجتمعية التي تجعله يتراجع عن قدراته ومهاراته.
أنشطة تربوية
وتضيف وفاء أبو موسى بعض النقاط التي يجب أن ينتبه إليها الآباء والتي تنمي لدي الأطفال مهارات البرلماني الصغير ومنها:
- نوم الطفل في غرفة مستقلة منذ الصغر.
- الاهتمام بالجانب الترفيهي للطفل (رسم- مسرح- ألعاب- رياضة- استنشاق هواء الطبيعة).
- دفع الطفل نحو استخدام الحاسوب والانترنت لزيادة الوعي بالتعرف على خبرات الأولاد الآخرين.
- تغذية روح الأطفال بالحب من خلال اللعب معهم ومشاركتهم السبع سنوات الأولى من عمرهم، لأن ذلك يعد إشباعا كاملا لعاطفة الطفل بما يجعله شخصا مستقلا يتمتع بالثقة بالنفس في الكبر.
- تعزيز سبل التعلم بالمعرفة والاكتشاف والاطلاع والتجربة مدة السبع سنوات التالية بما يعتبر ركيزة تربوية هامة لتكوين الوعي الاجتماعي في أطفالنا.
- تحفيز الأبناء في الفترة التالية من العمر بالمشاركة في اتخاذ القرارات بأن يتم توجيههم ومساندتهم من بعيد؛ لأنهم أصبحوا هم صناع القرار.
تربية سياسية
وفي النهاية تلفت د. فيروز عمر ،الطبيبة النفسية والمستشارة الاجتماعية، إلى ضرورة أن تتحول المفاهيم التربوية إلى سلوك عملي وليس مجرد قناعة، فيتم تعويد الصغير على تخصيص جزء من مصروفه علي سبيل المثال للفقراء، ويشارك في بعض الأعمال الاجتماعية البسيطة مثل توزيع الملابس أو الطعام، ليبدأ غرس الانتماء فيه تجاه "الوطن و المجتمع"، وليشعر أن هذه هي أسرته الأكبر ويشعر تجاهها "بالوفاء" و "الانتماء".
وتتابع: ثم يأتي مستوي أعلي من ذلك وهو " التربية السياسية" حيث يتم تعريف الطفل بمعاني أكثر تقدما عن مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية، ودور كل مؤسسة، وكذلك دور كل فرد في كل من هذه المؤسسات، على أن يشارك الطفل في هذه المرحلة مشاركة أكثر تقدما، فيتعلم التعبير عن رأيه في القضايا العامة.
وتلفت أن نفس المراحل التي تتم بالبيت يجب أن تتم في المدرسة مع إضافة أمر آخر في غاية الأهمية وهو الانتخابات الطلابية التي يمكن أن تتم بداية من الصف الأول الابتدائي والتي تكون بمثابة نموذج مصغر للدور البرلماني في كل شيء .. في الشوري ، النزاهة ، الشفافية ، تحديد البرنامج الانتخابي ، التعاون ، أخلاق الانتخابات ، العدل، وأخيرا الإيجابية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرةالاحزان
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 725
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: البرلماني الصغير.. إبدأي إعداده من الآن   الخميس سبتمبر 15, 2011 3:01 pm











على الموضوع الجميل ميدو

تحياتى حبيبى

اميرة الاحزان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البرلماني الصغير.. إبدأي إعداده من الآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الامراء :: منتدى البرلمان الصغير :: قسم البرلمان الصغير-
انتقل الى: